بصراوي

    خواطر أدبية جميلة وأحاسيس

    شاطر

    نورة سماحة
    بصراوي جديد
    بصراوي جديد

    عدد الرسائل : 8
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 30/04/2014

    خواطر أدبية جميلة وأحاسيس

    مُساهمة من طرف نورة سماحة في الأربعاء 30 أبريل - 17:14

    لا وجود للخوف!

    متأخرين كالعادة.. لكننا وصلنا.. لا أدري إن كانت خطيئة أن نسعى وراء ما نريد بكل ضراوة في حين كل الإشارات والأحداث تبعدنا عنه.. أم أنه اختبار ليرى القدر مدى إصرارنا على نيله.. متأخرة كالعادة.. لكنني وصلت..

    لا أدري إلى أين.. لكن ما أعرفه هو أننا ننتقل من مكان إلى آخر..ربما خطوة.. ربما أكثر أو أقل.. ربما تأخر.. وربما لا زلنا في نفس المكان.. كل ما أعرفه عن الخوف هو أنه لا يوجد سوى في عقولنا.. لن يحمينا ترددنا.. بل سيشعرنا بأننا لا شيء.. لن نندم على مغامرة ما دمنا نريدها.. ربما سيأتي الندم لاحقا.. لكنه لن يكون بسبب ما فعلناه.. بل بسبب أي شيء سواه.. كل ما يهم أنك تحمل القناعة في داخلك.. بأن من خلقك.. معك في كل لحظة.. وفي أي وقت.

    ايمان ريان

    نورة سماحة
    بصراوي جديد
    بصراوي جديد

    عدد الرسائل : 8
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 30/04/2014

    رد: خواطر أدبية جميلة وأحاسيس

    مُساهمة من طرف نورة سماحة في الأربعاء 30 أبريل - 17:17

    كيف احتمل الوداع ؟!

    مّروا بذاكرتي

    واقطفوا ثمرة فؤادي

    واجمعوا دموعكم

    تناثرت مطرا

    على نعشي..

    واغسلوا أفكاري

    وكفنوها بثوب

    ابتسامتي...

    حزينة هي أوراقي

    تعثرت بصمت

    هواجسي، وتساقطت

    ألما على حزني..

    ماذا أخبركم؟

    فقلبي شاشة صغرى

    بلا لون... بلا صوت

    ينعى قمرا مات بالأمس

    واعتصمت ملامحه

    على الجدران تتلوى

    دعوني أفرش جراحي

    أكلم الموتى، فها قد بات

    في أحضانكم زائر

    فأكرموا يا أيها الموتى

    صديقي...

    سرت والليل يواسيني

    ومصابيح النهار تقطرني

    بنور يضّم أجزائي

    بـصبر يلجم أشعاري

    فلا مرثى يودعك

    ولا موج على

    الألواح على

    سفني على

    أشرعتي تهدهد

    وداعك...

    باتت تأن عليك جذوعي

    أحلامي تنوح على

    أكتافها قطع التراب

    على رحيلك من دنيا

    إلى دنيا أحياءها

    موتى....

    ها قد رحلت....

    " فكيف ابتدئ الوداع؟

    أو كيف أحتمل الوداع؟

    فقلبي تمزق بالرحيل

    مثل الشراع.....؟ "

    مهداه إلى روح الدكتور محمد سبوبه.............

    رحاب دويكات


    نورة سماحة
    بصراوي جديد
    بصراوي جديد

    عدد الرسائل : 8
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 30/04/2014

    رد: خواطر أدبية جميلة وأحاسيس

    مُساهمة من طرف نورة سماحة في الأربعاء 30 أبريل - 18:26


    شوكة في الحلق


    شوكة أنا في الحلق

    لن أخرج ولن أدخل

    فإن أنتم خبثاء

    خبثي أكثر

    وإن كنتم سعداء

    فحزني أطهر

    قد نكون أضعف

    ولنا مساحة من الأرض

    أصغر

    لكننا من حزننا

    من جوعنا

    من ظلمنا

    منكم.. ومنهم

    أكبر..

    وإن كان العلقم في حلقي

    (فصباحي في بلادي.. سكر)!


    ايمان ريان

    نورة سماحة
    بصراوي جديد
    بصراوي جديد

    عدد الرسائل : 8
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 30/04/2014

    رد: خواطر أدبية جميلة وأحاسيس

    مُساهمة من طرف نورة سماحة في الأربعاء 30 أبريل - 19:26


    على عتبات الموت



    ماذا لو أنك مكانهم

    عندما تصحو على وقع صداهم

    أصوات ندائهم ودوي إنفجاراتهم

    ***

    حاصروك بأجسادهم وتحاصرهم بفكرك

    ما الذي يدور بعقلك

    وأنت تحمل بندقيتك

    وحفنة من رصاص في جعبتك

    ومصير في الباب ينتظرك

    يدخل عنوة دون إذنك

    وأنت أضاع الخوف طريقه الى قلبك

    ***

    صوت رصاصة تسمعها قد اخطأتك

    لكنها أسكنت غيرك

    فرصاصة تسكنك لن تسمع صوتها

    غســــــــان شطـــــــــاوي

    نورة سماحة
    بصراوي جديد
    بصراوي جديد

    عدد الرسائل : 8
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 30/04/2014

    رد: خواطر أدبية جميلة وأحاسيس

    مُساهمة من طرف نورة سماحة في الأربعاء 30 أبريل - 19:56


    هكذا علمتنا الامتحانات



    دقت عقارب الامتحانات لتعلن عن مجيء تلك الرهبةالحقيقية وكأننا نتربص شيء من العذاب..... ذاك الشعور الذي كان يخالجنا..... خوف وشوق...... حقا كنا نتو رغم ذاك الخوف والالم لندوس على اقدام ذاك الجهد والتفكير اللامتناهي بمصير امتحانات عابرة...... نتوق ان نهجع على اسرة الراحة والسكينة ...... ولطالما تساءلت لكل شيء غاية ووسيلة.... فهل امتحاناتنا هي غاية ام وسيلة؟ لاتخبط بين ارجاء نفسي واراني اسير بتك الوتيرة...... هي لاشيء ولن تكون شيئا ذو قيمة....... اراني ازاحم تلك المعلومات لارقد معها لسباق موقوف يقودنا لحاجز النجاح...... لن اسميه عرش او مملكة....... فبنجاحنا المزيف نكون قد قيدنا بدائرة الابداع المزيف...... معرفة ومعلومة نترجمها كما نشاء دونما يقين...... وتخال انك العبقري والناجح....... لتترنم على انغام ذاك الكمان....... كمان ضائع ومعرفة مزيفة...... وماذا بعد..... نتربص خيوط الامل بعد ان اجتاحتنا تلك الامتحانات....... ياربي غدا قاموس الستينات دربنا... وباب الخمسينات حاجزنا....... الكترونات جشعة طافت حولنا بكل قوة....... لتأخذنا لدائرة الاهمال..... لم نستطع التمرد عليها...... فهكذا ولدنا..... احاطت بنا قيود الاهمال واللامبالاة......... فأصبح قريننا الضعف.... افكار كثيرة تحيط بنا نتصارع معها وننتقي منها لنخترق حاجز الامتحانات دون وعي ولا احساس....... ونعلن الفوز في تلك المعركة......... ونحلق عاليا في عنان السماء.......... انا من تحديت الامتحانات واجتزت العوائق لاصل للنجاح....... كثيرون من بني امي من اجتهدوا وحللوا لكنهم لم يجتازوا شيئا ذو قيمة......... فهم يتمتعون بالصدق والامانة لكن الغش يسري في احشائنا هكذا علمتنا الامتحانات ان نفعل كل شيء لاجل لا شيء

    اميرة محمد داود

    نورة سماحة
    بصراوي جديد
    بصراوي جديد

    عدد الرسائل : 8
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 30/04/2014

    رد: خواطر أدبية جميلة وأحاسيس

    مُساهمة من طرف نورة سماحة في الأربعاء 30 أبريل - 19:59

    سيدي الجميل هلا ابتسمت من فضلك



    ابتسم

    حين ترى كل الوجوه أمامك عبست

    وأبواب الناس عنك أوصدت

    وستائر قصتك الجميلة أسدلت

    وانت لا أحدا يسمع صوتك

    صراخهم قد اغشى سمعك

    أبتسم لعل الحزن يضل الطريق الي قلبك

    تلفت من حولك

    فأن لم تجد بين الوجوه أحدا يسمعك

    قف امام مراّتك وأبتسم في وجهك

    فأيهم أحق ببسمة من ثغرك من نفسك

    سيدي الجميل

    هلا ابتسمت من فضل

    غســـــــــان شطــــــــاوي

    نورة سماحة
    بصراوي جديد
    بصراوي جديد

    عدد الرسائل : 8
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 30/04/2014

    رد: خواطر أدبية جميلة وأحاسيس

    مُساهمة من طرف نورة سماحة في الأربعاء 30 أبريل - 20:03



    صحبتك الملائكة يا حبيبتي.. ما بين القلب والوعد

    أرفع رأسي بساعات الفجر.. لأشعر بخفة ألوان السماء.. تنسي قلبي ولو للحظات هذا الحمل الثقيل.. هذا الإسفلت المشبع بأمطار البارحة..ي شعرني بأنني للحظات.. أطير فوق هذي الأرض.. في هذه الطريق ذات مرة كنت وكنت..كنت لا أشعر بأن المطر يحمل البرد.. ولا أفكر بعبء حمل المظلة.. لأنك دائما أنت.. تحملني ما بين القلب والوعد.. لا أرى سوى انعكاس الفجر في حبات المطر.. لا أرى سوى نور.. ودفء.. وصمت..

    إيمان ريان

    نورة سماحة
    بصراوي جديد
    بصراوي جديد

    عدد الرسائل : 8
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 30/04/2014

    رد: خواطر أدبية جميلة وأحاسيس

    مُساهمة من طرف نورة سماحة في الأربعاء 30 أبريل - 20:04

    تجربة حب


    سأجرب حبك من جديد... لأني أحببتك من زمن بعيد

    وكنت أشد قسوة من الحديد.... تمسكي الرمال وتجعليها جليد

    وكل يوم كنت أراك فيه يكون العيد

    فأعرف.. أن أمواجك عالية ورياحك عاتيه ونيرانك ثائرة

    فأحببتك رغمأ عنك رسمتك لوحه بأصبعي على الماء

    وبنيت لك قصرا في السماء

    ونحتك برموشي على الصخر وكنت دائما أنت القمر

    عزفتك لحنا على وتري

    ليشجو لي سماع أبجدية الحب

    فماذا اقول اكثر؟

    مزقيني واسبكي من دمي خمرا واحرقيني واجعلي من رمادي كحلا وضعيني بين هدبيك لأنهض من جديد

    شكوت امراة رمتني كحجر نرد على طاولة الحياه واشعلتني وقودا في قطار الموت

    من يسمع؟ من يتكلم؟ شكوت عاشق متيم

    من يسمع؟ من يتكلم؟ أهات جريح يتألم

    فلا اريد ان اكون كمسوده بين اوراقك

    او على الهامش في دفتر مذكراتك

    فانا شمسك التي لاتغيب

    وخيالك القريب

    ومصباحك السحري العجيب

    اريد ان احلق مع عصافريك بين السحب

    واكون بين

    الالاء في العقد

    فحبك لايرحم.. وحبيبك فيك دائما يحلم

    فساعتزل الحب من اجلك فليس لي حب الاحبك

    كلمات:منتصر غانم

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 26 مايو - 2:15