بصراوي

    كيد النساء

    شاطر
    avatar
    محمد البصراوي
    مــشــرف
    مــشــرف

    عدد الرسائل : 1106
    العمر : 30
    الموقع : بين الحبايب
    تاريخ التسجيل : 25/09/2007

    كيد النساء

    مُساهمة من طرف محمد البصراوي في الجمعة 5 أكتوبر - 14:32

    اعزائى ساستعرض فى هذا الموضوع سلاح المراة او احد اسلحتها الفتاكة الا و هو كيد النساء

    ان فطرة المراة تعمتد على التفكير الذهنى و العاطفى فى الاغلب و لكن فى حين اذا جرحت عواطفها او مشاعرها


    تحولت كل هذه العاطفة الى كره و انتقلت من القلب الى قاعدة اسلحة لدى المراة الا و هى عقلها


    الذى تسخر كل امكانته و طاقتة للانتقام ليس هذا فحسب و لكننى ساذكر لب الموضوع و هذه

    قصة لفتاه اكادت لرجل و كاد ان يموت حسرة من كيد هذه الفتاه

    حكايتنا مع "الكيد" طويلة..فالتراث الشعبي مليء بقصص وأمثال عن الكيد، و من أهم هذه الأمثال.. المثل القائل "كيد النساء غلب كيد الرجال "فماذا تقول الحكاية؟؟
    يحكى أنتاجراً ركب رأسه الغرور فكتب على باب دكانه ( كيد الرجال غلب كيد النساء )، ويبدو أن ذلك لم يرق لصبيةحسناء ذات تيه ودلال.
    فدخلت دكانه متعللةبشراء بعض الحاجيات، فصارت كلما طلبت مطلباً تتمايل وتنحني حتى تظهر مفاتنها وتبثمحاسنها حتى تمكنت من صاحب الدكان وسرقت عقله وتلاعبت بعواطفه.
    ولميتمالك نفسه عن سؤالها من تكون ؟ فقالت له: أنا ابنة قاضي القضاة، قال الشاب: ما أسعد أبيك فيك ! قالت: وما أشقاني معه ! إنه يريد أن يبقيني من دون زواج،فكلما طلبني أحد للزواج قال له: إنني عمياءكتعاء (أي خادمة مملوكة ) غيرصالحة لمثل هذه الأمور، قال الشاب: وهل تقبلين بي زوجاً لك، وأنا أتدبرالأمر مع أبيك ؟ فأجابته بالموافقة، ولم يلبث الشاب حتى مضى من وقته إلىقاضي القضاة يطلب منه يد ابنته،فقال القاضي: ولكن ابنتي عمياء كتعاء،وأنالا أريد أن أضع أحداً في ذمتي، قال الشاب: أنا أقبلها كما هيويكفينيحسبها ونسبها، وتمت الموافقة، ثم إنه أتيحت الفرصة للشاب كي يجتمع بعروسه، فإذا هي حقيقةعمياء كتعاء، وأنها ليست تلك المرأة الماكرة الحسناء، فرجعالشاب على دكانه منكسر النفس منكس الرأسومحا العبارة التي أوقعته فيالمصائب (كيد الرجال غلب كيد النساء ) ولم يلبث غير يسير، فإذا بالصبيةالحسناء تقبل عليه من بعيد وعلى ثغرها ابتسامه الظفر، فدخلت وقالت: الآنقد اعترفت بالحقيقة، وأقررت أن)كيد النساء غلب كيد الرجال )، فأجابالشاب: ولكن مع الأسف بعد فوات الأوان، فقالت الفتاة: لن أتركك فيمحنتكوخلاصك في يدي ! فما عليك إلا أن تبحث عن جماعة من المغنين تطلب منهم أن يزعموا أنكواحد منهم،وان يحضروا على أساس أنهم أقاربك وأصحابك إلى بيت القاضي فييوم العرس، وهكذا كان، فقد وصلالجماعة في اليوم الموعود بطبل وزمرور قص وأهازيج، في حين أن القاضي يجلس مع علية القوم وأشرافالمدينة،فهرع الشاب إلى ملاقاتهم والترحيب بهم، ولما سأله الحاضرون عن الخبر، أجابهم:أنا منهم وهم مني، ولا أستطيع أن أنكر حسبي ونسبي، ولذلك دعوتهم ليحتفلوابي في يوم عرسي، فصاح به قاضي القضاة: كفى، ونحن أيضاً لا نستطيع أننتخلى عن حسبنا ونسبنا، قم وانصرف أنت وجماعتك، وابحث لك عن زوجةمن بناتهم، وعفا الله عما سلف.
    وفي الغد ذهب الشاب إلى دكانه، وإذا بالصبيةتأتيه، فاستقبلها هاشاً باشاً، وأخبرها بنجاح مشورتها ومكيدتهاالتيخلصته من شراك تلك المصيبة، ثم سألها حقيقة نفسها فأخبرته، فلم يلبث يسيراً حتى ذهب وطلب يدها معترفاً بالهزيمة أمام كيد النساء وتدبيرهن الذي لا يقاوم..........
    من خلال هذه الحكاية نجد أن التراث الشعبي لا يغفل مكانة المرأة في الحياة الإنسانية،كما أنه صور مواقف المرأة التي تتخذها لتحقيق وجودها وإبراز مكانتها،فنجدها تستخدم الحيل والكيد لتنتصر على منافسها وعلى الرجل الذي تريد أن تجعل منه تابعاً لها...وعلى الجانب الآخر نجد أن الحكايات الشعبية والأساطير احتفلت بالمرأة احتفالاً ايجابياًً في عدة صور أبرزها صورة "إيزيس"المصرية القديمة التي خرجت في رحلة إلى شواطئ فينيقيا "لبنان وسوريا حالياً" بحثاً عن تابوت زوجها الذي يضم أشلاءه حتى توصلت إليه..وبهذا أكدت حبها وإخلاصها للزوج الراحل.وعرفت المرأة منذ بدء الخليقة بتحملها مسؤولية الأطفال والإنجاب..بينما لم يدرك الرجل علاقته بهذه الوظيفة..ولم يشعر بمسؤولية نجاحها إلا منذ بضعة آلاف من السنين فحسب..وعاش الإنسان في عصر الأمومة حتى تمرد وصار هو رب الأسرة وانتمى إليه الأطفال بعد ما كانوا ينتمون إلى الأم..وكان ذلك إيذاناً ببدء عصر الرجل وتسلطه وعصر اضطهاد المرأة..فشعورها بالاضطهاد والقهر هو الذي يدفعها للجوء إلى الكيد..وهذا التسلط من الرجل هو نوع من التعويض يمارسه تجاه المرأة لضعف ما يشعر به نحوها..إذ أن كل إنسان لا بد أن يكون تحت سيطرة امرأة ذات يوم،ولكن إذا أدركت المرأة مدى قوتها ستعيش حياتها بصورة طبيعية دون الخضوع لتسلط وسيطرة الرجل خاصة وأنها لا تحتاج للتعويض عن الضعف الذي يحتاجه الرجل في مواجهتها..وكلما حققت المرأة إحساسها بالقوة عن طريق التعليم والتثقيف زاد إحساسها بالقهر وقل َلجوئها إلى الكيد..فالذي يلجأ إلى الكيد رجل كان أم امرأة هو الإنسان المقهور بغض النظر عن جنسه،أيضاً كلما ارتفعت بمستواها الاجتماعي قلَ إحساسها بالضعف ولجوئها إلى الكيد..ورغم أن المرأة تحصل حاليا ًعلى أغلبية حقوقها إلا أنها لم تتحرر داخلياً بعد..فمازالت التربية الأولى وتراكمات العصور السابقة تؤثر عليها سلبياً،ومازال المجتمع في حالة تخلف فكري ومرحلة تحول بالنسبة للمرأة والرجل على السواء.
    وجاء ذكر الكيد في القرآن الكريم حيث يقول المولى عز وجل:"قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم"..وهذا الوصف ينعكس على ما دبره مجتمع النساء للإيقاع بنبي الله "يوسف" عليه السلام.
    ومن هنا نجد المرأة إذا أرادت أن تغلب فسلاحها المناسب الكيد الذي يقوم على الحيلة لأنها لا تستطيع التغلب على الرجل بيدها ولا بقوة بدنها،فليس من طابعها قوة البنيان ولا قوة الأجساد وشدة العضلات لأن الأمر هنا متعلق بفطرتها وتكوينها..وإن كان الرجل أيضاً يمكن أن يستخدم الكيد عندما يواجه بقوة منه..وحكاية المرأة مع الكيد حكاية يرجع تاريخها لبدء الخليقة،فالكثير يعتقد أن" حواء "كادت لـ"آدم " وأغوته حتى أكلا معاً من الثمرة المحرمة فطردا من الجنة وهبطا إلى الأرض.

    و ختاما ارجو ان تكونو قد استمتعم بقصتى


    _________________
    avatar
    مصطفى المدريدي
    مــشــرف
    مــشــرف

    عدد الرسائل : 505
    العمر : 29
    تاريخ التسجيل : 28/09/2007

    رد: كيد النساء

    مُساهمة من طرف مصطفى المدريدي في الإثنين 8 أكتوبر - 0:20

    الله يكفينة شر كيد النساء


    _________________


    avatar
    امير البصرة
    مــشــرف
    مــشــرف

    عدد الرسائل : 326
    العمر : 26
    تاريخ التسجيل : 27/09/2007

    رد: كيد النساء

    مُساهمة من طرف امير البصرة في الإثنين 8 أكتوبر - 0:30

    الصراحة انة ما قريت الموضوع لان شيقراليا
    بس مثل ما كال الخ عراقي ومدريدي هع هع هع هع هع هع
    مشكووووووووووور
    تحياااااااااااتي
    avatar
    محمد البصراوي
    مــشــرف
    مــشــرف

    عدد الرسائل : 1106
    العمر : 30
    الموقع : بين الحبايب
    تاريخ التسجيل : 25/09/2007

    رد: كيد النساء

    مُساهمة من طرف محمد البصراوي في الثلاثاء 9 أكتوبر - 6:37

    تسلمون عطرتو الموضوع بمروركم


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 26 مايو - 2:16